الجمعة 30 سبتمبر 2022 الموافق 04 ربيع الأول 1444
ads
ads
اللواء د.سمير فرج
اللواء د.سمير فرج

بـقـلـم : لواء دكـتور سـمـير فـرج |مصر وجيبوتي شراكة استراتيجية

الجمعة 11/فبراير/2022 - 08:29 م
طباعة
مصر وجيبوتي ... شراكة استراتيجية

لواء دكتور/ سمير فرج

 
استقبلت مصر الأسبوع الماضي، الرئيس إسماعيل عمر جيلي، رئيس دولة جيبوتي الشقيقة، وهي دولة عربية، عضو بالجامعة العربية، ودولة أفريقية عضو بالاتحاد الأفريقي، ودولة إسلامية، استقلت عام 1977، وكانت مصر من أوائل الدول التي اعترفت بها آنذاك. تبرز أهمية جيبوتي من مكانتها الجيوبوليتيكية، بموقعها المتميز على المحيط الهندي، ومدخل البحر الأحمر، بما أتاح لها السيطرة على مضيق باب المندب، الذي يمر من خلاله 30% من التجارة العالمية إلى أوروبا، و20% من بترول الخليج.

ولأهمية ذلك الموقع، فإن جيبوتي هي الدولة الوحيدة، في العالم، التي يوجد بها أربع قواعد عسكرية، من أربع دول مختلفة، هم الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والصين واليابان، لأغراض تأمين طريق التجارة العالمي، والتي اشتركت في التصدي للقراصنة الصوماليين عند تعرضهم للناقلات، سابقاً، لاختطافها وطلب فدية، بما كاد أن يؤدي إلى تعثر الملاحة العالمية.

وانطلاقاً من تلك الأهمية، قام الرئيس عبد الفتاح السيسي بأول زيارة لجيبوتي، في مايو 2021، بعد أعوام طويلة من إهمال تلك الدولة، للأسف. ثم أعقب تلك المبادرة الكريمة، زيارة الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيلي، في الأسبوع الماضي، والتي تم خلالها توقيع عدد من الاتفاقيات، أهمها إنشاء منطقة لوجستية مصرية في جيبوتي، لخدمة اقتصادها، في ظل محدودية مواردها، فضلاً عن تقديم الدعم المصري في مجال الصحة والتعليم وتدريب كوادر الدعاة، من خلال دراسات في الأزهر الشريف، وكذلك التعاون في مجال الأمن بتدريب القادة والعناصر الأمنية في مصر. وتقرر خلال تلك الزيارة ضخ استثمارات مصرية في جيبوتي، وتأسيس فرع لبنك مصر بها، لتيسير عمل المستثمرين المصريين، كما تقرر تسيير خط جوي مباشر بين البلدين، لتعزيز أواصر الترابط بين الدولتين.

وفي ظل العلاقات التي تجمع كل من جيبوتي وأثيوبيا، فقد أكد الرئيس السيسي، خلال المباحثات المشتركة، على حق مصر في حصتها من مياه النيل، وضرورة عودة أثيوبيا للمباحثات مع مصر والسودان، للوصول إلى تسوية سياسية لهذه الأزمة. فمن المعروف أن أثيوبيا دولة لاشاطئية، مما يجعلها تعتمد بشكل رئيسي على جيبوتي في كافة عملياتها للتصدير والاستيراد من خلال الطريق البري، وخط السكة الحديد الذي يربط الدولتين.

ومرة أخرى، وبفضل جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي، تخطو مصر، بشكل يومي، خطوات ثابتة من أجل الوصول إلى تسوية سياسية مع أثيوبيا، لتحقيق أمنها المائي، والحفاظ على حقوقها التاريخية والقانونية في مياه النيل.


1
ads
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟