السبت 28 مايو 2022 الموافق 27 شوال 1443
ads
ads

دكـتورة منى جـاد تكـتـب | الإرشادات الواجبة لتجهيز المريض للعمليات

الأربعاء 15/ديسمبر/2021 - 10:23 م
دكتورة منى جاد |
دكتورة منى جاد | مصر
بقلم دكتورة منى حاد | مصر
طباعة
دكتورة منى جـاد
دكتورة منى جـاد

أحبائى الكرام وهبنى الله وإياكم تمام الصحة والعافية. كان من حرصى على سلامتنا جميعا أن أوجه النصح والإرشاد البسيط لما قد لايعرفه الكثيرون عن الإحتياطات الواجب اتباعها لمن قدر له منا أن يخضع لإجراء أى عملية جراحية.

حقا هى ثقافة بسيطة ولكن غائبة عن كثيرين منا ألا وهى ثقافة بروتوكولات حجرات العمليات. احتياطات بسيطة تسبقها أيضا معتقدات خاطئةمن المرضىقد يتسببوا فى ضياع وقت وجهد الفريق الطبى المعالج الذى كان بالأحرى لهأن يمنحهما لخدمة المريض. 

  من واقع سنوات عملى الطويلة كطبيبة تخدير حريصة جدا على مرضاها الكرام ومتابعة بشغف ودقة كل ما يدور حولهم حال دخولهم حجرة العمليات وحتى خروجهم بسلام الله عزوجل وددت فى كلماتى الآتية أن أسلط الضوء على مايجب إتباعه حال إستعدادنا للخضوع لعملية جراحية شفانا الله وعافانا بإذنه تعالى.

المعتقدات الخاطئة للمرضى:

يأتى فى مقدمة المعتقدات الخاطئة للمرضى التشبث بنوع تخدير معين كمثال اصراره على التخدير الكلى ورفضه التام لما سواه كالتخدير النصفى لمجرد معلومة خاطئة رسخت فى ذهنه أو نصيحة من أحد أقاربه مما يرهق الطبيب فى اقناعه بالنوع المناسب. أيضا كثير من المرضى يصر على اختيار يوم أو ساعة بعينها لإجراء العملية لمجرد تفائلهم بذاك التوقيت.كثير من تلك الأمور تهدر وقت الفريق الطبى الذى كان من الأفضل أن يوجه لخدمة المريض ذاته. فلنتوكل على الله الكريم ونترك الإختيارات والقرارات للطبيب المعالج فهو المنوط بذلك وهو الأحرص على سلامة المريض كما أن المقاييس داخل حجرات العمليات مختلفة تماما عما خارجها. دوما أتخيل مع مرضاى الكرام افتراضا أنه لو حضروا أثناء تخديرهم وشاهدوا ما يجرى حتما ستتغير معتقداتهم وأفكارهم تماما.

الإحتياطات الواجب اتخاذها ما قبل العمليات:

= الصيام... إن كان باستطاعتى أن أعلمها للجميع لفعلتها وكررت الصيام ثم الصيام ثم الصيام لأهميته القصوى. إجراء بسيط عدم الإلتزام به يؤدى إلى عواقب وخيمة قد تصل إلى حد الوفاة والعياذ بالله لأنه ببساطة أثناء التخدير الكلى قد يحدث إرتجاع لمحتوى المعدة من طعام إلى القصبة الهوائية ومنها للرئتين مما يسبب التهاب رئوى حاد. فالصيام عن الطعام والشراب ضرورى جدا ماقبل العمليات لعدد ساعات معينه يحددها الطبيب المعالج قد تختلف مع السن ونوع المريض فكمثال الطفل الرضيع تكون عدد ساعات صيامه أقل على نقيض الأم الحامل التى تكون فيها فترة الصيام أطول. ولكن القاعدة العامة والأساسية هى الصيام عن الطعام والشراب ماقبل إجراء العملية عدا العلاج الهام كعلاج ارتفاع ضغط الدم لا يوقف بل يتناوله المريض بقليل من الماء قبل العملية للحفاظ على ضغطه أثناء العملية.

السيدات... مما لا شك فيه أن الأناقة والمظهر من إهتمامات المرأة فالله جميل يجب الجمال ولكن أيضا البساطة والطبيعة هى قمة الجمال. كثير من المشاكل على منضدة العمليات يكون سببا فيها أدوات التجميل الخاصة بالنساء عن دون قصد منهن على النحو الآتى:

الوجه **طبعا أى مساحيق تجميل أو بودر أو كريمات ممنوعة أوأحمر شفاهلأنها تخفى طبيعة لون الجلد الحقيقى حال حدوث زرقة لنزول نسبة الاكسجين فى الدم أو الحساسية والبقع الحمراء الناتجة عن أى من عقارات التخدير أو المضادات الحيوية فضلا عن استخدام البلاستر الطبى لثبيت أنبوب التخدير وغلق العين والذى يتطلب وجها نضيفا تماما.

العين**العدسات اللاصقة يجب ازالتها قبل التخدير لأن خلاله تجف دموع العين بنسبة كبيرة ممايؤدى لإلتصاقها بالعين وصعوبة إزلتها بعد العملية مما قد يسبب قرح بها. أيضا قلم الحواجب والمسكرة والرموش الصناعية جميعهم ممنوع لأنهم يتداخلوا مع تغطية العين لسلامتها وأيضا ماسك التخديرعلى الوجه يتطلب وجه خال من أى من هذه الأدوات.

- الأنف والأذن** غير مقبول تواجد أى حلق سواء بالأنف أو بالاذن بالإضافة إلى أى مصوغات أو أكسسوارات لأنها علاوة على تداخلها مع قراءات أجهزة متابعة المريض هى عرضة للفقد أثناء نقل المريض وبذلك تشكل مسؤلية على طاقم عمال العمليات هم فى غنى عنها.

الفم والاسنان**كما ذكرت سابقا ممنوع أى ألوان شفاه لأن لونها الطبيعى مؤشر هام جدا لنسبة الأكسجين بالدم أما بالنسبة للأسنان فإن كانت هناك أى أسنان صناعية أو طقم متحرك من الضرورى إزالتهم قبل العملية لأنهم سيكونوا عرضة للكسر أثناء تركيب أنبوب التخدير بالإضافة إلى أن السن المتحرك يشكل خطر إذا سقط أثناء إفاقة المريض تجاه القصبة الهوائية حاله حال العلكة التى كثيرا ما تمضغها المريضات لإعطاء الفم رائحة طيبة دون إخبار الطبيب ولا تعلمن أنها تحمل نفس الخطر أيضا.

أصابع اليد**الأضافر الطويلة علاوة على أنها تتداخل مع توصيلات وأسلاك الأجهزة الطبية فهى أيضا عرضة للكسر وخربشة الفريق الطبى المعاون أثناء التعامل مع المريض لذلك وجب تقليمها قبل العمليات. الأهم من ذلك هو طلاء الأضافر والذى يمكن أن يتسبب فى عدم قراءة أجهزة متابعة الأكسجين والنبض من الإصبع أو إعطاء قراءات خاطئة.

الشعر**يجب ألا يحتوى على أى رابطة معدنية أو بلاستيكية صلبة تمنع استقرار الرأس حرة الحركة على منضدة العمليات. 

 

الرجال... كما أن هناك نقاط هامة بالنسبة للسيدات كما ذكرت أعلاه هناك نقاط هامة جدا نواجهها مع الرجال كالتالى:

- التدخين**دائما هناك صعوبة فى إقناع المدخن بإيقاف التدخين قبل العمليات فلو علم هو أثر ذلك سلبا عليه أثناء التخديرأثق تماما أنه سيتبع التعليمات. كلما إزادت فترة إيقاف التدخين ماقبل العمليات كلما كانت عملية التخدير أكثر سلاسة وأمنا له حيث أن كل يوم زائد فى إيقاف التدخين قبل العملية يقلل من نسبة أول أكسيد الكربون بالدم وبناء عليه يحسن تشبع الدم بالأكسجين بالإضافة إلى تقليل تعرضه فى فترة الإفاقة لضيق التنفس. 

المخدرات والمهدئات**أما حال أى أقراص مخدرة أو مهدئة فلا يمكن إخفاء ذلك عن طبيب التخدير كما يحدث كثيرا لأنه بهذا يعرض نفسه للضرر دون أن يعلم حيث أن هناك الكثير منها تقوى أو تعارض مفعول عقارات التخدير وفى الحالتين يقع الأثر السلبى على المريض لذا وجب الوضوح والصراحة التامة فى ذلك الشأن.

- شعرالذقن** يجب قد المستطاع حلقها قبل العمليات لأسباب عدة منها أنها تشكل عائق فى تثبيت أنبوب التخدير بالإضافة إلى أنها يمكن أن تكون مصدر للعدوى خاصة إن كانت العملية قريبة منها.

 

تلك كانت بعض الإحتياطات العامة التى وإن كانت تبدو بسيطة أحبائى الكرام ولكنها فارقة معنا نحن الفريق الطبى بحجرات العمليات. فإن كان عليكم إتباعها ساعدتمونا كثيرا ووفرتم جهد ووقت هو لكم للعبور بكم ومعكم إلى بر الأمان بسلام عافانا الله وإياكم وحمانا من كل مكروه.

 

ads
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟