الأحد 24 يناير 2021 الموافق 11 جمادى الثانية 1442
ads
ads

الإطار المنهجي لمحاربة الإرهاب بالقوي الناعمة..ممارسة الرياضة البدنية نموذجا

السبت 02/يناير/2021 - 06:18 ص
دبي اليوم
طباعة

بقلم  الأديبة: نجلاء خليل *

تعتبر الموارد البشرية علي إختلاف مستوياتها أهم العناصر التي تؤدى إلي نجاح أو فشل  أي منظومة تهدف إلي التنمية ، لذلك يعتبر  الإهتمام بالعنصر البشري أحد أهم المؤثرات  الفاعلة  وتعتبر  تنمية  رأس المال الفكري  والمعرفي لدي الأفراد أكثر أهمية من تنمية رأس المال المصرفي ، إذ تعتبر العلاقة بينهما علاقة طردية بمعني كلما زادت التوعية الفكرية  كلما زادت وتحسنت مستويات المعيشة للأفراد
ويتمحور موضوع هذا  المقال   علي  تنمية العنصر البشري  حتي يتعاظم تدريجيا  نواتج أداؤه  وخاصة مع تنامي أنظمة المعلومات في زمن الحياة الرقمية التي جعلت من  العالم شبكة عنكبوتية واحدة ، وتماشيا مع إستراتيجية الدولة للتنمية المستدامة 2030
لذا وجب التخطيط المنهجي لمحاربة التطرف بكافة أنواعه بالقوي الناعمة لتحقيق التوازن النفسي بتحقيق الفرد لذاته المبدعة واستخراج طاقتة الإيجابية في مايفيده صحيا ونفسيا وهذا ينعكس علي المجتمع ، و ممارسة الرياضة سواء لقطاع البطولة والمنافسة أو للممارسة تعتبر من  أهم محاور استخدام القوي الناعمة في الإرتقاء بالشعوب
وتعتبر من أهم أهداف هذا المقال  تعريف أثر الرياضة  في تحقيق السلام المجتمعي  والتي تشمل : 
1. تنمية روح الجماعة
2. تبذ التفرقة والعنصرية في الدينوالسياسة 
3. خلق الاحترام والتعاون
4. دعم الانتماء الوطني والسلام
5.  بناء  الثقة بالنفس وتقدير الذات والتفاعل مع المجتمع
6. تعزيز النمو البدني والذهني بشكل طبيعي وسليم
7.تعديل السلوك ومنع العادات  الغير سليمة  كالتدخين وتعاطي المخدرات
8. تعتبر أداة مؤثرة في تدعيم الروابط الإجتماعية والاندماج المجتمعي
9. تعتبر من العناصر المستدامة لتحقيق الاهداف الانتمائية
10. لها التأثير الاكبر في صحة الممارسين  تجعلهم اصحاء قادرين علي مقاومة الامراض
  وكذلك تعريف الدور الذي تلعبه التربية الرياضية في المدارس في تنمية الوعي الفكري للطلاب. 
و ألقاء الضوء علي دور الأندية الرياضية ومراكز الشباب  في اجتذاب الشباب ومعاونتهم علي تحقيق الفائدة المرجوة لهم لخلق جيل مثقف واعي منتمي لوطنه يعمل علي تحقيق أهدافه.
وكذلك إلقاء الضوء علي العلاقة بين الوزارات الثلاثة  التربية والتعليم والشباب والرياضة ووزارة الثقافة التي  يجب ان  تكون لمواجهه التطرف الفكري في المجتمعات.
  و توضيح دور الرياضة و علاقتها بالصحة النفسية
و توضيح تاثير الرياضة في محاربة الأفكار المتطرفة 
و دور الرياضة في تنمية الشعوب
و خلق جيل من الموهوبين يمثل مصر عالميا في البطولات الأوليمبية
وكذلك الخروج بتوصيات من شأنها   تعزيز دور المؤسسات الرياضية وكذلك توطيد أواصر التواصل بينها وبين جميع فئات المجتمع.
وبداية  لنعرف ماهو الإرهاب من منظور المجتمع الدولي :
لابد أن نصل إلي صيغة ثابتة وموحدة لتعريفه حتي تتبني  الدول أستراتيجية ثابتة وموحدة لقضاء عليه 
 وقد اتفق أن الإرهاب هو تلك الأفعال العنيفة التي تهدف إلي خلق أجواء من الخوف والرعب ويكون موجهاً ضد أتباع ديانة أو سياسة معينة أو لهدف إيدولوجي معين يستهدف معتقد  أو تجاهل لسلامة البشر أو المدنيين من أعمال عنف غير مشروعة وحروب وتكتيكات يستخدمها المنظمات الإرهابية الإجرامية بغرض فرض سيطرتها وافكارها وقوانينها لأسباب سياسية  تحكمها صراعات دولية واقليمية  سواء كان هذا الإرهاب موجه ضد أفراد أو مؤسسات  كظاهرة متعددة الجوانب تؤدي الي الرعب وفقدان الأمن وإثارة الفوضي 
وتعد أول محاولة لتعريف الإرهاب ماورد في الفقرة الأولي من المادة الأولي من اتفاقية عصبة الأمم عام 1937 بأن الإرهاب هو الأعمال الإجرامية الموجهه ضد دولة ما وتستهدف حالة من الرعب في أذهان أشخاص معينين أوعامة الجمهور 
وكذلك  ماجاء المعاهدة الأوروبية لمكافحة الإرهاب عام 1977 والعديد من الاتفاقات الدولية  كالإتفاقية العربية لمواجهه الارهاب عام 1998 ومعاهدة منظمة المؤتمر  الإسلامي  لمكافحة الإرهاب عام 1999 وأتفاقية دول الخليج العربي لمكافحة الإرهاب عام 2004 
وجميع هذه المباردات تهدف إلي عالم أكثر أمناً هو مسئوليتنا المشتركة
كما يدعو ديننا الإسلامي الحنيف إلي السلام   في العديد من الآيات القرآنية  كالآية رقم 61 من سورة الأنفال
قالي تعالي : بسم الله الرحمن الرحيم (( وإن جنحوا للسلم فإجنح لها وتوكل علي الله  إنه هو السميع العليم ))
والإسلام بين مقاصدة وغاياته في تحصيل القوة  هو فقط لسد أبواب المفاسد والحروب  وحفظ الأمن  واتقاء الفتنة. .
 وهنا نتساءل كيف  تواجه التنمية البشرية  الإرهاب الفكري ؟ 
تقوض التنمية البشرية الإرهاب عن طريق النتائج الإيجابية وتطبيق مبادئ عامة من احترام حقوق الإنسان ومكافحة أنماط من الممارسات التي تفقد البشرية  صلاحياتها للتعايش السلمي وتحقيق التنمية المستدامة  لذلك تعتبر التنمية البشرية هي الحل الامثل لمكافحة الإرهاب بكافة صورة بدلا من الإقدام علي الخيارات الحربية والأمنية  وذلك طبقا لأهداف استراتيجية 2030للتنمية المستدامة نحو مجتمع أفضل خالي من الأمية مرتفع مستوي التعليم والخدمات الصحية  والثقافية من خلال مناهج هادفة ورصينة تلائم  إعداد أجيال من الواعيين  وتساهم في ترسيخ مبادئ تحول دون انجراف الشباب نحو المنحرفين المتطرفين  وأصحاب الافكار الشاذة  المتطرفة .
ويعتبر الإرهاب الفكري  هو الحرب الجديدة بعد حروب الأرض والإستعمار حيث انه يمثل الجيل الرابع والخامس من الحروب الإستراتيجية  ويعتبر نوع من الإيدولوجية التي تؤمن بعدم احترام الرأي الأخر وتسلبه حقة في التعبير  وتحجر وتسيطر علي عقله  بكافة أنواع السيطرة في هذا العالم الرقمي المقتوح  وتشجعه علي عدم احترام وطنه وتراثه وحضارته .
القوي الناعمة: وهنا نأتي  للتعريف الأهم وهو 
و هي أن يكون للدولة قوة روحية ومعنوية من خلال ماتجسده من أفكار ومبادئ وأخلاق ومن خلال الدعم في كافة مجالات حقوق الإنسان والبنية التحتية لممارسة مايرغب من هوايات وثقافة وفنون وممارسة الرياضة دون إكراه أو دون استخدام القوة كوسيلة للإقناع مما يؤدي الي احترام هذا الإسلوب  واتباعه  وقد ظهر هذا المصطلح في تسعينيات  القرن الماضي  علي يد
 جوزيف ناي 
وتعتبر مصر الدولة الأكثر حظا في الوطن العربي  في تفعيل القوي الناعمة حيث أنها بلد الحضارات والفنون ويعتبر تاريخها الفرعوني والروماني واليوناني  من أهم مقومات القوي الناعمة في مصر  ووجود صرح كبير مثل مكتبة الإسكندرية بما يحويه من كتب ومراجع تسهل  البحث والتواصل مع راغبين  المعرفة من الثقافة والفنون والرياضة وكافة المناحي المعرفية .
وتعتبر ممارسة القوي الناعمة بشكل عام  هي السلاح الأول لمواجهة التطرف وتغير الفكر المنحرف وتحسين الصحة النفسية لتصبح مصر جسدا وروحا كيانا لاينفصل ينعم بوحدته الوطنية  وينعم بالأمن والأمان في ظل قيادة واعية أدركت أن البحث عن الموهوبين وتطوير أداؤهم هو السبيل لتقدم البشرية  وبالفعل   تغيير  الرسم البياني لمصر بين الدولة وأصبحت من اقل الدول ارهابا في عام 2018 .

  أما الرياضة البدنية   موضوع المقال :
هي عبارة عن مجهود جسدي عادي أو مهارة تمارس بموجب قواعد متفق عليها بهدف الترفية أو المنافسة أو المتعة أو التمييز أو تطوير المهارات أو تعزيز الثقة بالنفس  عدة أهداف تعمل علي  تطوير الإنسان  وتمنحه النشاط البدني  واللياقة وتكسر حاجز الروتين والملل  وتعمل علي تحسين المزاج العام  الذي تقوم التدربيات البدنية بتحفيز هرمون السعادة  مما يقلل من  خطر الإكتئاب والإصابة بالأمراض النفسية وهي إما رياضة للمارسة أو رياضة للمنافسه  والبطولات  
وتنقسم رياضة  المنافسة  إلي:  :
ألعاب فردية  مثل المصارعة والملاكمة والسلاح  والكاراتية ورفع الأثقال والتايكوندو والجمباز وألعاب القوي  والسباحة.... الخ 
وهي تعتمد علي مهارات فردية وتدريبية فائقة لتحقيق أعلي النتائج
وألعاب جماعية لفريق متكامل  مثل كرة القدم وكرة السلة وكرة اليد والكرة الطائرة
و ألعاب عقلية مثل الشطرتنج
وألعاب الكترونية  ذهنية مثل الألعاب الإلكترونية علي الحاسوب والهاتف المحمول والتي أصبح لها اتحاد خاص بها وأصبح لها دور هام في ظل جائحة كورونا  وممارسة الحياة عن بعد. .
  وهنا لابد للحديث عن  دور المجتمع ومؤسساته في تكوين الشخصية الرياضية : 
هناك العديد من السبل التي تساعد في تكوين الشخصية الرياضية بما تحقق الهدف المرجو منها  في محاربة الإرهاب وخلق جيل من الاسوياء الاصحاء الذين يستطيعون النهوض بمجتمعاتهم  كل في اختصاصه
الأسرة:
هي المسئول الاول والأقوي تأثيرا لأنها تؤثر علي النشئ في سنواته الاولي من الطفولة وهي الأكثر تأثيرا في توجيهه من حيث المحك البيولوجي والصفات الوراثية أو نتيجة لما تورثه البيئة المحيطة به من ظروف وكذلك المستوي الإقتصادي والثقافي للأسرة  ومقدار الرعاية التي  يلقاها هذا الطفل .
المدرسة:
وتأتي في المرحلة الثانية مباشرة  حيث أنها اول احتكاك للناشئ بالمجتمع  الخارجي والتي يجب أن يجد فيها كل سبل التعليم والتوعية والثقافة والرياضة  زيجب أن تكون حصة التربية الرياضية حصة اساسية  في كافة المدارس ويجب أن يكون المدرس واعي جدا لدوره في خلق جيل محب لممارسة الرياضية التي لا تقل أهمية عن باقي العلوم الدراسية
المنشأت الرياضية المتاحة وفقل لبيئة هذا الناشئ مثل:
     ساحات رياضية ومراكز شباب و أندية
وما توفره وزارة الشباب والرياضة من ملاعب.

ويجب أن تكون هذه المؤسسات  تحتوي علي الملاعب والأدوات الرياضية الخاصة بكل لعبة  وكذلك الزي الرياضي   وكذلك الأموال التي تساعد هذا الناشئ علي الممارسة للبطولة ودعمه أثناء سفره للقاءات خارج محافظتة أو خارج بلده في حالة تحقيقة بطولات دولية .
الشروط التي يجب توافرها عند ممارسة الرياضية سواء للمارسة أو للمنافسة  وهي:
 توافر عامل الأمان  والأمن والسلامة  في المكان وكذلك توافرالزي الرياضي الملائم الموحد  حيث أنه يحقق التساوي بين كافة طبقات المجتمع
وتوافر المدربين المختصيين  الذين علي دراية بقانون كل  لعبة ويستطيعون توصيل اللاعب إلي مستويات عالية من التدريب 
وتوفير المناخ الصحي  من حيث أخصائيين التغذبية السليمة للاعبين
وتوفير أخصائيين العلاج الطبيعي لمعالجة اي أصابة أو توجيهها للمختص
وتوفير المواعيد المناسبة التي تتناسب مع المذاكرة حتي يتمكن الناشئ من الإنتظام في دراسته بجانب التدريب
واقامة المعسكرات الرياضية واتاحة الفرص لكوادر الشابة للمشاركة في التنظيم
جميع ماسبق من عوامل  بشرية ومناخية واجتماعية  وتوعوية تساهم في
تكوين الشخصية الرياضية الناجحة وتشبع حاجات الشباب في ممارسات مفيدة بعيدة عن العنف وبعيدة عن التطرف وتستقطبهم للتعبير عن ذواتهم  بممارسات مفيدة تبرز الموهوبين  بشرط البعد عن المجاملات  في التقييم وأعطاء الفرصة كاملة للموهوب ودعمه بشتي الطرق  لتحقيق ذاته.

ويعتبر تعزيز التعاون بين الوزارات الثلاثة  التربية والتعليم والشباب والرياضة ووزارة الثقافة عن طريق قوافل التوعية الثقافية داخل المدارس ومراكز الشباب والاندية من أهم توصيات هذا المقال البحثي 
وكذلك اعتبار فترة اجازة نصف العام جزء من الدراسة بشرط أن تكون فترة الترفيه التي تربط الطالب بمدرسته  واقامة معسكرات رياضية ثقافية   وتحديد جداول حضور للطلاب
والنظر لحصة التربية الرياضية  بعين الإعتبار  وجعلها اساسية في الجداول وأدراجها ضمن اعمال السنة
و عمل بروتوكول تعاون بين المدارس الحكومية  ومراكز الشباب لإقامة معسكرات صيفية  خلال الأجازة الصيفية
و عمل كارنية اشتراك مجاني لكل طالب في مركز الشباب التابع له منطقة سكنة  و طرح مناقصة لتوريد الملابس الرياضية  للرعاة علي أن توزع مجانية علي طلبة المدارس الحكومية  نظير الدعاية لمنتجاتهم  وكذلك الأدوات الرياضية
و الحرص علي وجود مكتبة رياضية  في كل مدرسة ومركز شباب  ونادي رياضي تضم اللوائح والقوانين الخاصة بكل لعبة
التوصيات الخاصة وهناك بعض 
بعمل لقاءات بين طلبة المدارس والنماذج الريادية الناجحة التي حققت بطولات عالم وأوليمبياد  وتعريفهم تاريخ بطولاتهم
ويراعي عند اقامة بطولات دولية اتاحة الفرص لأكبر عدد من الشباب للمشاركة في التنظيم
و التنقيب عن المواهب ورعايتها والقاء الضوء عليها
وعمل دورات تنمية بشرية للقائمين علي المنظومة الرياضية لتعريفهم بدورهم التربوي قبل التدريبي
و عمل دورات للتغذيبة السليمة والخاصة بكل رياضة
والإكثار من دورات أصابات الملاعب  والتعريف بالدور الخطير للمدرب أو أخصائي العلاج الطبيعي في اكتشاف الاصابة قبل تفاقمها
واعطاء القائمين علي العمل في اي منظومة رياضية دورات الإسعافات الأولية
والأهتمام بالأندية الشعبية وأندية الدرجة الثالثة  وكذلك احتضان المشجعين  لمنع ظاهرة التعصب الرياضي لفريق دون الأخر
في الختام...   
الرياضة البدنية هي التعبير عن الحياة  والنشاط والحيوية للشيوخ للرجال والنساء والشباب والشابات والأطفال  وزوي الهمم علي حد سواء ، وهي وسيلة للحصول علي جسد متعافي  خالي من الأمراض وعلي رأسها السمنة والسكر  كما أنها تعزز الجوانب الإيجابية وتشعل روح لمنافسة الشريفة  نحو تحقيق الهدف والفوز المنشود ، وكذلك لها أهمية في تعزيز العلاقات بين الدول  وخلق أجيال متحابة لاتهتم بجنس أو لون أو عقيدة

---------------

* مدير الصالة المغطاة للألعاب الرياضية بالنادي الأوليمبي المصري بالإسكندرية.

الإطار المنهجي لمحاربة الإرهاب بالقوي الناعمة..ممارسة الرياضة البدنية نموذجا
الإطار المنهجي لمحاربة الإرهاب بالقوي الناعمة..ممارسة الرياضة البدنية نموذجا
ads
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟
ما مدى انتشار واتساع الصحافة الالكترونية بالوطن العربي ؟
ads